ويكاموس:حقوق التأليف والنشر

من ويكاموس، القاموس الحر
اذهب إلى: تصفح، ابحث

يهدف ويكاموس إلى أن يُكون مصدر معلومات على شكل قاموس، على أن تكون هذه المعلومات حرة بالكامل. لذا فإن الحرية المعطاة عند التعامل مع القاموس شبيهة جدا بالحرية الموجودة عند التعامل مع البرمجيات الحرة. لذا يحق لك نسخ، و تعديل، و توزيع أي جزء من محتويات القاموس بشرط أن تحمل هذه النسخ نفس الترخيص، وتعطي نفس الحريات لجميع الأشخاص، وأن تشير للمصدر، أو مؤلفي الوثيقة أو المقال.

و لتحقيق الشروط أعلاه، فإن محتويات القاموس تخضع للترخيص الحر للوثائق من جنو. لقراءة هذا الترخيص ويكاموس:رخصة الوثائق الحرة.

يجب التقيد بالترخيص أعلاه عند استعمال محتويات القاموس. و يجب أن يخضع كل ما يتم إضافته للقاموس للترخيص الحر. أي إضافة على القاموس يتم اكتشاف أنها من مصدر لا يسمح بتطبيق شروط الترخيص الحر للوثائق سيتم حذفها بغض النظر عن المحتوي و القيمة العلمية لها.

لا مانع من وضع وصلات لمواقع لا تخضع للترخيص الحر، على أن تكون هذه الوصلات تساهم في إثراء الموضوع. كما أنه لا مانع من الإقتباس من كتاب أو مصدر على أن يتم الإشارة بوضوح عن مصدر هذا الإقتباس.

استعمالك لمواد القاموس[عدل]

إذا أردت استعمال مواد القاموس على كتبك، مقالاتك أو موقع على الانترنت، فإنه يمكنك عمل ذلك و لكن بشرط اتباع سياسة رخصة جنو للوثائق الحرة . إذا قمت بنسخ حرفي لمقالات القاموس بغرض تجاري أو غيره، فإنه يجب عليك أن تتبع خاصة الجزء الثاني من رخصة جنو، أي وضع رخصة جنو في كل الصفحات اللتي تحتوي على المقالات المنقولة، و لا يمكنك وضع رخصتك الخاصة إلى جانبها. إذا قمت بتطوير أو تعديل مادة معينة و استعملتها على موقعك يجب عليك أن تضعها أيضاً تحت رخصة جنو للوثائق الحرة من الآن فصاعداً. مع ذكر صاحب المادة إن وجد.

هناك عدة ترجمات لرخصة جنو للوثائق الحرة، ولكن النص الإنجليزي هو النص الأصلي القانونى.

استعمالك لمواد خارجية في القاموس[عدل]

إذا ساهمت بمادة سواء مقال أو صورة أو ملف أو غيره بالقاموس فإنك تسمح بإستعمالها تحت رخصة جنو للوثائق الحرة تحت مسؤليتك. من أجل المساهمة في الأساس، يجب أن تكون قادراً على منح ويكاموس هذا التصريح، أي تكون :

  • صاحب المواد و تملك حقوق النسخ و الحفظ كاملة.
  • قد حصلت على تصريح واضح من صاحب المواد، يسمح لك بوضعها تحت رخصة جنو و بحيث يمكن إعادة نسخها، تعديلها و نشرها ضمن عدة أطر منها الأطر التجارية.

في الحالة الأولى، تكون لك ملكية المواد، بإمكانك إعادة نشرها و ترخيصها كما تريد. لكنك لا تستطيع إعادة الحصول على المواد اللتي وضعتها هنا تحت شروط رخصة جنو، أي إعادة الاستعمال، النسخ ، التعديل، الحفظ و النشر المجاني اللامحدود، لأنه على الأكثر قد تم تعديلها من قبل عشرات المستخدمين على مدار الوقت.

في الحالة الثانية، يجب عليك تزويد القاموس و مستخدميها بالتصريح الأصلي اللذي حصلت عليه من صاحب المادة، من خلال ربطه ليكون متاح للقراءة من الجميع. يجب عليك أيضا إضافة هذه الملاحظة مع ذكر اسم المادة و صاحبها في الصفحة. اذا أردت الحصول على نص رسالة عامة يمكن استعمالها عند طلب اذن استعمال مواد محفوظة، اضغط هنا.

الرجاء عدم استعمال أي مواد تحمل حقوق النسخ بدون تصريح من صاحب المادة. انك بذلك تقوم بسرقة المحتويات و لا تساعد القاموس الحرة ويكاموس و إنما تعرضها للخطر و تعرض نفسك للمساءلة القانونية. إذا كنت غير متأكد، ما إذا تلك المواد تقع تحت طائلة حقوق نسخ معينة او لا، فلا تنسخها بل قم بكتابة المادة بنفسك. سطر واحد مكتوب منك أحسن من مائة سطر منسوخ بدون تصريح.

لاحظ بأن معظم حقوق النسخ تنص على حرية قراءة أو مشاهدة المادة، و لكن ليس على إعادة نسخها. في المقابل، أنه من القانوني أن تقرأ هذه المواد و تعيد صياغتها بلغتك و طريقة كتابك، إعادة الصياغة لا تعني أن تقوم بإستبدال كلمة بكلمة، بل تعني إعادة كتابة المقال بشكل جذري. بالنسبة للأشخاص اللذين يملكون مهارات لغوية أجنبية، يمكنكم استعمالها من خلال ترجمة المقالات إلى العربية، هكذا قمتم بعمل قانوني مئة بالمئة لأن اللغة الناتجة عن الترجمة تكون مختلفة عن النص الأصلي.

الرجاء عدم الادعاء بأنه لا توجد حقوق نسخ في العالم العربي أو إجمالاً على أي موقع عربي أو في أي كتاب عربي، و أن تسمح لنفسك النقل على مسؤوليتك، ظناً منك أنك بهذه الطريقة تساهم في بناء ويكاموس. قد يأتي اليوم الذي ترى فيه نفسك متهما بسرقة مواد محفوظة، أو تجد سمعة القاموس تأذت لأن أحد مستخدميها تساهل مع الوضع القانوني لتلك المواد. لا نريد ذلك لنا ولك، بل نريد عامة أن تكون ويكاموس قاموس حرة مجانية فعلاً، ناتجة عن عمل جماعي واعي صادق أخلاقي يحترم القوانين و القواعد ويساهم في بناء المجتمعات و ليس هدمها.

الربط بمواد محفوظة[عدل]

لا توجد مشاكل بعمل وصلات تربط بمواد خارجية ذو حقوق نسخ و طبع، طالما حاولت قدر المستطاع تحديد إذا كانت هذه المواد نفسها تخرق حقوق حفظ لمادة أخرى، أي منقولة أو مستعملة بطريقة غير قانونية. إذا كان الأمر كذلك فلا داعي لربط هذه المواقع بقاموسنا، مع أن الأمر قد لا يعود بالضرر المباشر من ناحية قانونية و لكن بلا شك سيضر بسمعة القاموس.

إذا وجدت صفحة على ويكاموس تحتوي على مواد ذات حقوق محفوظة[عدل]

ليس من واجب مستخدمي القاموس البحث و مراقبة المواد ذات الحقوق المحفوظة، لكن أقل ما يمكن للمرء عمله إذا شك في إحداها، هو طرح ذلك الشك أو السؤال على صفحة نقاش الصفحة التي تحتوي المادة. الآخرون سيقومون بعمل اللازم اذا استدعى الأمر ذلك. أكبر مساعدة في هذا المجال هو تقديم عنوان الموقع الالكتروني أو أي شيء آخر والذي يشير لصاحب المادة الأصلي كدلالة على الخرق القانوني للصفحة.

في بعض الأحيان، يكون الأمر سليماً من الناحية القانونية. على سبيل المثال، أن يكون صاحب المادة المحفوظة هو نفسه مساهم في القاموس و قد قام هو بنفسه بنشر المواد على ويكاموس، أو أنه تلقى مادة نص منسوخة على صفحات أخرى، وقد تكون تلك الصفحات هي التي نقلت المحتوى عن ويكاموس. في الحالتين يفضل ذكر ذلك على صفحة نقاش المادة.

إذا تبين بلا شك بأن الأمر يتعلق بفقرة تشكل خرق واضح لحقوق نسخ ما، يتم تنحية الفقرة من الصفحة ، وذكر الحادثة في صفحة النقاش، مع الاشارة إلى النص الأصلي أو عنوانه. اذا تم الحصول لاحقا على التصريح المطلوب للنسخ و الاستعمال الحر تحت ترخيص جنو، يمكن إعادة المواد المحذوفة.

بالنسبة للمقالات الكاملة التي تحتوي مواد محفوظة الحقوق تم نقلها من مصادر أخرى بدون تصريح، فإنه يدرج {{خرق}} في بداية الصفحة مكان النص الموجود، حتى لا يحدث تعارض بين اضافات يمكن أن تحصل تحت ترخيص جنو مع النص الأصلي غير الشرعي، لا تنس ذكر عنوان إالمصدر ن أمكن. يحق للمديرين حذف هذه الصفحة المخالفة في الحال، اذا رأوا الحاجة السريعة لذلك دون انتظار نتيجة رد من نسخ المقال.

إذا استمر أحد مستخدمي القاموس بنقل مواد ذات حقوق نسخ إلى صفحات القاموس بدون الإشارة إلى التصريح أو تعليل هذا الأمر، وبعد تحذيره من قبل المديرين بذلك، فإنه دخوله على موقع ويكاموس قد يُجمد لحماية المصلحة العامة للمشروع.

انظر أيضاً[عدل]