مطر

من ويكاموس، القاموس الحر
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

هل تقصد:

مطر (لسان العرب)[عدل]

المَطَرُ: الماء المنكسب من السَّحابِ.

والمَطرُ ماءُ السحابِ، والجمع أَمْطارٌ.

وَمَطَرٌ اسم رجل، سمي به من حيث سمي غَيْثاً؛ قال: لامَتْكَ بِنْتُ مطَرٍ، ما أَنت وابْنَةَ مَطرْ والمَطَرُ: فِعْل المَطَرِ، وأَكثر ما يجيء في الشعر وهو فيه أَحسن، والمَطْرَةُ: الواحِدَة.

ومَطَرَتْهُم السماء تَمْطُرُهُمْ مَطْراً وأَمْطَرَتْهم: أَصابَتْهُم بالمطَرِ، وهو أَقبحهما؛ ومطَرتِ السماءُ وأَمْطَرها اللهُ وقد مُطِرْنا.

وناس يقولون: مَطَرتِ السماء وأَمْطرتْ بمعنى.

وأَمْطرهم اللهُ مَطَراً أَو عذاباً. ابن سيده: أَمطَرهم الله في العذاب خاصَّة كقوله تعالى: وأَمْطَرْنا عليهم مطَراً فساء مطَرُ المُنْذَرِين، وقوله عز وجل: وأَمْطَرْنا عليهم حِجارَة من سِجِّيل؛ جعل الحجارة كالمَطر لنزولها من السماء.

ويَوْمٌ مُمْطِرٌ وماطِرٌ ومطِرٌ: ذُو مطَر؛ الأَخيرة على النسب.

ويوم مَطِيرٌ: ماطِر.

ومكان مَمْطُورٌ ومطِير: أَصابه مطَر.

ووادٍ مَطِير: مَمْطورٌ.

ووادٍ مطِرٌ، بغير ياءٍ، إِذا كان مَمْطُوراً؛ ومنه قوله: فَوادٍ خَطاءٌ ووادٍ مطِرْ وأَرض مَطِير ومطِيرَة كذلك؛ وقوله: يُصَعِّد في الأَحْناءِ ذُو عَجْرَفيَّةٍ، أَحَمُّ حَبَرْكَى مُزْحِفٌ مُتماطِرُ قال أَبو حنيفة: المتماطر الذي يَمْطُر ساعةً ويَكُفُّ أُخْرى. ابن شميل: من دعاء صبيان العرب إِذا رأَوا حالاً للمطَر: مُطَّيْرَى. والمِمْطَرُ والمِمْطَرَةُ: ثوب من صوف يلبس في المطر يُتَوَقَّى به من المطر؛ عن اللحياني.

واسْتَمْطَرَ الرجلُ ثَوبَهُ: لبِسَه في المَطَر.

واسْتَمْطَرَ الرجلُ أَي استكَنّ من المطَر. قالوا: وإِنما سمي المِمْطَر لأَنه يَسْتَظِلُّ به الرجل؛ وأَنشد: أَكُلَّ يومٍ خَلَقِي كالمِمْطَر، اليَوْمَ أَضْحَى وغَداً أظَلَّل (* في قوله: كالممطرِ، وقوفٌ على حرف غير ساكن، وهذا من عيوب الشعر.) واسْتَمْطَر للسياطِ: صبَرَ عليها.

والاسْتِمطار: الاسْتِسْقاءُ؛ ومنه قول الفرزدق: اسْتَمْطِرُوا مِنْ قُرَيْشٍ كُلَّ مُنْخَدِعِ أَي سلوه أَن يعطي كالمطر مثلاً.

ومكانٌ مُسْتَمْطِرٌ: محتاج إِلى المطر وإِن لم يُمْطَر؛ قال خفاف بن ندبة: لم يَكْسُ مِنْ ورَقٍ مُسْتَمْطِرٌ عُودَا ويقال: نزل فلان بالمسْتَمْطَر أَي في برازٍ من الأَرض مُنْكَشف؛ قال الشاعر: ويَحِلُّ أَحْياءٌ وراءَ بُيوتِنا، حذَر الصَّباح، ونَحْنُ بالمُسْتَمْطَرِ ويقال: أَراد بالمُسْتَمْطَرِ مَهْوى العادات ومُخْترَقَها. ويقال: لا تَسْتَمْطِر الخيل أَي لا تَعْرِضْ لها. الفراء: إِنّ تلك الفعلة من فلان مَطِرة أَي عادة، بكسر الطاء.

وقال ابن الأَعرابي: ما زال على مَطْرَةٍ واحدةٍ ومطِرَةٍ واحدة ومطَرٍ واحد إِذا كان على رأْيٍ واحد لا يفارقه.

وتلك منه مُطْرَة أَي عادة ورجل مُسْتَمْطِرٌ: طالب للخير، وقال الليث: طالب خير من إِنسان.

ومطَرَني بخير: أَصابني.

وما أَنا من حاجتي عندك بِمُسْتَمْطِرٍ أَي لا أَطمَع منك فيها؛ عن ابن الأَعرابي.

ورجل مُسْتَمْطَرٌ إِذا كان مُخَيِّلاً للخير؛ وقوله أَنشده ابن الأَعرابي: وصاحبٍ، قُلْتُ له، صالحٍ: إِنكَ لِلخَير لَمُسْتَمْطَرُ فسره فقال: معناه إِنك صالٍ (* قوله: صالٍ، هكذا في الأصل، وربما كانت من صلي بالأمر إذا قاسى شدته به.) قال أَبو الحسن: وتلخيص ذلك إِنك للخير مستمطَر أَي مَطْمَعٌ. ومَزَرَ قِرْبَتَه ومَطَرَها إِذا مَلأَها.

وحكي عن مبتكر الكلابي: كلمت فلاناً فأَمْطَرَ واسْتَمْطَر إِذا أَطرق.

وقال غيره: أَمْطَر الرجلُ عَرِقَ جَبِينُه، واسْتَمْطَرَ سكت. يقال: ما لك مُسْتَمْطِراً أَي ساكتاً. ابن الأَعرابي: المَطَرَةُ القِرْبة، مسموع من العرب. ومَطَرَتِ الطيرُ وتَمَطَّرَتْ: أَسْرَعَتْ في هُوِيِّها.

وتَمَطَّرَتِ الخيلُ: ذهبت مسرعة.

وجاءت مُتَمَطِّرة أَي جاءت مسرعة يسبق بعضها بعضاً؛ قال: من المُتَمَطِّرَاتِ بِجانِبَيْها، إِذا ما بَلَّ مَحْزِمَها الحَمِبمُ قال ثعلب: أَراد أَنها (*كذا بياض بالأصل). من نشاطها إِذا عَرِقَتِ الخيل؛ وقال رؤبة: والطَّيْرُ تَهْوِي في السماءِ مُطَّرا وفي شعر حسان: تَظَلُّ جِيادُنا مُتَمَطِّراتٍ، يُلَطِّمُهُنَّ بالخُمُرِ النساءُ يقال: تَمَطَّرَ به فَرَسُه إِذا جرى وأَسرعَ.

والمُتَمَطِّرُ فرس لبني سَدُوسٍ، صفة غالبة.

ومَطَرَ في الأَرض مُطُوراً: ذهب، وتَمَطَّرَ بهذا المعنى؛ قال الشاعر: كأَنَّهُنّ، وقد صدَرْنَ مِنْ عَرَقٍ، سِيدٌ تَمَطَّرَ جُنْحَ الليلِ مَبْلُولُ تَمَطَّرَ: أَسرع في عَدْوه، وقيل: تَمَطَّرَ بَرَزَ للمطر وبَردِه.

ومَرّ الفرسُ يَمْطُرُ مَطْراً ومُطوراً أَي أَسرع، والتَّمَطُّر مثله؛ قال لبيد يرثي قيسَ بن جَزْءٍ في قتلى هَوازِنَ: أَتَتْه المَنايا فَوْقَ جَرْداءَ شِطْبَةٍ، تَدُفُّ دَفِيفَ الطائِرِ المُتَمَطِّر وراكبه مُتَمَطِّر أَيضاً.

وذهب ثوبي وبعيري فلا أَدري من مَطَر بهما أَي أَخذهما. ومَطَرَةُ الحَوضِ: وسَطُه.

والمُطْرُ سُنْبُولُ الذُّرَةِ.

ورجل مَمْطورٌ إِذا كان كثيرَ السواكِ طَيّب النكْهة.

وامرأَة مَطِرة: كثيرةُ السواك عَطِرة طيبة الجِرْم، وإِن لم تُطَيَّب.

والعرب تقول: خير النساء الخَفِرَةُ العَطِرَةُ المَطِرة، وشرهن المَذِرَةُ الوَذِرَةُ القَذِرةُ؛ تعني بالوذِرة الغليظة الشفتين أَو التي ريحها ريح الوَذَرِ وهو اللحم؛ قال ابن الأَثير: والعَطِرة المَطِرة هي التي تنظف بالماء، أُخِذَ من لفظ المطر كأَنها مُطِرت فهي مَطِرة أَي صارت مَمْطورة مغسوله. ومُطارٌ ومَطارٌ، بضم الميم وفتحها: موضع؛ قال: حَتى إِذا كان على مُطارِ، يُسْراه واليُمْنى على الثَّرْثارِ، قالت له رِيحُ الصَّبا: قَرْقارِ قال عليّ بن حمزة: الرواية مُطار، بضم الميم، قال: وقد يجوز أَن يكون مُطار مُفْعلاً ومَطار مَفْعلاً، وهو أَسبق. التهذيب: ومَطارِ موضعٌ بين الدهناء والصَّمانِ.

والماطِرُون: موضع آخر؛ ومنه قوله: ولهَا بالماطِرُونَ، إِذا أَكَلَ النملُ الذي جَمَعا وأَبو مطَر: من كُناهم؛ قال: إِذا الرِّكابُ عَرَفَتْ أَبا مَطَرْ، مَشَتْ رُوَيْداً وأَسَفَّتْ في الشجرْ يقول: إِن هذا حادٍ ضعِيفُ السَّوْقِ للإِبل، فإِذا أَحَسَّت به تَرَفَّقَتْ في المشي وأَخَذَتْ في الرعي، وعدّى أَسَفَّت بفي لأَنه في معنى دخلت؛ وقال: أَتَطْلُبُ مَنْ أُسُودُ بِئْشَةَ دُونَه، أَبو مَطَرٍ وعامِرٌ وأَبو سَعْدِ؟