عُيُوْن

من ويكاموس، القاموس الحر
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

فِي ٱللُّغَةِ ٱلْعَرَبِيَّةِ:

  1. جَمْعُ تَكْسِيرٍ مُفْرَدُهُ عَيْن.
  2. دوما كانت العيون مصدر الهام لشعراء العرب منذ زمن بعيد

أجمل ما قيل عن العيون : عيناك أرض لا تخون للشاعر :فاروق جويدة

عيناك أرض لا تخون

عيناك إيمان وشك حائر

عيناك نهر من جنون

عيناك أزمان وعمر

ليس مثل الناس شيئا من سراب

عيناك آلهة وعشاق وصبر واغتراب

عيناك بيتي

عندما ضاقت بنا الدنيا وضاق بنا العذاب

______

ليت الذي خلق العيون السودا للشاعر إيليا ابو ماضي

لَيتَ الَّذي خَلَقَ العُيونَ السودا

خَلَقَ القُلوبَ الخافِقاتِ حَديدا

لَولا نَواعِسُها وَلَولا سِحرُها

ما وَدَّ مالِكُ قَلبِهِ لَو صيدا

عَوِّذ فُؤادَكَ مِن نِبالِ لِحاظِها

أَو مُت كَما شءَ الغَرامُ شَهيدا

إِن أَنتَ أَبصَرتَ الجَمال وَلَم تَهِم

كُنتَ اِمرَأً خَشِنَ الطِباعِ بَليد ا وَإِذا طَلَبتَ مَعَ الصَبابَةِ لَذَّةً

فَلَقَد طَلبَتَ الضائِعَ المَوجودا

______

العيون المؤمنة للشاعرة حياة محمود

عَذبٌ فُراتٌ في مآقِيها بَدا

مِلحٌ أجاجٌ دَمعُها عند البُكا

رَبَّاهُ مِن جَمالِ آياتكَ في عينيها !!

حين جَعلتَ العذبَ والمالحَ في جَفنيها يلتقِيان..

بَرزَخٌ بينَهُما لا يبغِيان..

إنَّ عينيها لآياتُ الهُدى

ضالٌ رأى عينيها ثُمَّ اهتدى

وأعلنَ الإيمانَ طوعاً..

لاعناً ما قَدْ مَضى من عُمرهِ المنثورِ في صحراءِ الضلال إذ يرنو إليها زاهداً

مُستعفِفاً مِنْ بَعدِها عَن كُلِّ أشكال الجمال

خاشعاً مُستعصماً باللهِ من شيطانٍ

يغويه عن توحيدِ ربِّ هذه العيون

خالقٌ بَديعٌ مؤمنٌ

ربّي إذ قَضى لعينيها أنْ تَكون

سُبحانه!..سُبحانهُ!..

مِن جمالِ هذه العيون!

قاهرٌ فوقَ العبادِ مَنْ قَضى أن يُظهرَ الحقَّ و يُعلي

رايَّة َ الإيمان تَسمو في مَآقيها الكحيلةْ

تبقى كأرض ميعادٍ عيناها الجميلةْ

حُرمتْ دوماً على مَنْ خانَ عهد الله

كانتْ دوماً ميراثُ أصحابِ الفضيلةْ

حوراء لا تتوهُ في حُدودِها

فكحل الله في العيون يهديكَ سبيلا

لن تجد منهُ مثيلا

ثمَّ لم يبقى للجمال بعدها بقيةْ..

ربَّاه مِن عيونها التي تحمل أرضاً و هويةْ..

رفقاً بنا أيا عينيها البنيةْ

كُنتُ أقول أيا !! متى صارت هُنا؟!!

هل تأتي صوبي أنا؟!

لم أكتفي من وصفها!

وصار شِعْري عاجزاً من لحظها!

ها هِيَ ترمي شِعْري بِطرفها...

مِنْ دَهشَتي تقول لي مُبتَسِمةْ:

"باللهِ ماذا تَكتُبي؟!"

قُلتُ لها وَقَدْ بَدا مني لها ما قَد بدا :

"سُبحان من أعطى العيونَ المؤمنة".. !

العيون المؤمنة[عدل]

ديوان العرب الأحد ١٢ تموز (يوليو) ٢٠٢٠

بقلم حياة محمود

قصيدة أهدتها الشاعرة لأختها العيون المؤمنة

عَذبٌ فُراتٌ في مآقِيها بَدا

مِلحٌ أجاجٌ دَمعُها عند البُكا

رَبَّاهُ مِن جَمالِ آياتكَ في عينيها !!

حين جَعلتَ العذبَ والمالحَ في جَفنيها يلتقِيان..

بَرزَخٌ بينَهُما لا يبغِيان..

إنَّ عينيها لآياتُ الهُدى

ضالٌ رأى عينيها ثُمَّ اهتدى

وأعلنَ الإيمانَ طوعاً..

لاعناً ما قَدْ مَضى من عُمرهِ المنثورِ في صحراءِ الضلال

إذ يرنو إليها زاهداً

مُستعفِفاً مِنْ بَعدِها عَن كُلِّ أشكال الجمال

خاشعاً مُستعصماً باللهِ من شيطانٍ

يغويه عن توحيدِ ربِّ هذه العيون

خالقٌ بَديعٌ مؤمنٌ

ربّي إذ قَضى لعينيها أنْ تَكون

سُبحانه!..سُبحانهُ!..

مِن جمالِ هذه العيون!

قاهرٌ فوقَ العبادِ مَنْ قَضى أن يُظهرَ الحقَّ و يُعلي

رايَّة َ الإيمان تَسمو في مَآقيها الكحيلةْ

تبقى كأرض ميعادٍ عيناها الجميلةْ

حُرمتْ دوماً على مَنْ خانَ عهد الله

كانتْ دوماً ميراثُ أصحابِ الفضيلةْ

حوراء لا تتوهُ في حُدودِها

فكحل الله في العيون يهديكَ سبيلا

لن تجد منهُ مثيلا

ثمَّ لم يبقى للجمال بعدها بقيةْ..

ربَّاه مِن عيونها التي تحمل أرضاً و هويةْ..

رفقاً بنا أيا عينيها البنيةْ

كُنتُ أقول أيا !! متى صارت هُنا؟!!

هل تأتي صوبي أنا؟!

لم أكتفي من وصفها!

وصار شِعْري عاجزاً من لحظها!

ها هِيَ ترمي شِعْري بِطرفها...

مِنْ دَهشَتي تقول لي مُبتَسِمةْ:

"باللهِ ماذا تَكتُبي؟!"

قُلتُ لها

وَقَدْ بَدا مني لها ما قَد بدا :

"سُبحان من أعطى العيونَ المؤمنة".. !

من نفس الجذر[عدل]

انظر كذلك[عدل]