صهيب

من ويكاموس، القاموس الحر
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

معنى اسم صهيب : اسم علم مذكر ، اصله عربي ، و الأصهب هو الذي يميل شعرُه إلى الحمرة أو إلى الشُّقرة ويطلق علي الاسد فهو أحد أسماء ملك الغابه في اللغه العربيه . أشهر من تسمى باسم صهيب : الصحابي الجليل صُهيب بن سنان الرومى .

صفات حامل اسم صهيب : شجاع ويحب المخاطرة ، عنيد ، يحب السيارات واقتناءها ، وهو زوج طيب لكنه يحب ان تكون له الكلمة.

الصَّهب: أن يعلو الشعر حُمرة، والصُّهبة: أشهر الألوان وأحسنها، فهو صهِب وتصغيره صُهَيْب، والأصهب: الأسد، اليوم البارد، ذو الشعر الأشقر والأحمر، مؤنثه صهباء: من أسماء الخمرة. و تصغير أصهب، والصهبة من ألوان الإبل، بياض يعلوه شبيه بالصفرة,الأسماء التي تبدأ ض,ضاحي,ظاهر وباد للعيان كالضحى و معنى الاسم صهيب : ما يخالط سواده حمرة. و- أسد

صُهَيْب اسم علم مذكر عربي تصغير أصهب ، وهو الذي شعرُه يميل إلى الحمرة أو إلى الشُّقرة ، والأصهب : اليوم البارد . وقد مالوا إلى التسمية به حباً بالصحابي صُهيب بن سنان ( ت 38 هـ )

هو صهيب بن سنان بن مالك ويقال: **** بن عبد عمرو بن عقيل، ويقال: طفيل بن عامر بن جندلة بن سعد بن خزيمة بن كعب بن سعد بن أسلم بن أوس بن زيد مناة بن النمر بن قاسط النمري، أبو يحيى وأمه من بني مالك بن عمرو بن تميم، وهو الرومي قيل له ذلك؛ لأن الروم سبوه صغيرًا.

قال ابن سعد: وكان أبوه وعمه على الأبلة من جهة كسرى، وكانت منازلهم على دجلة من جهة الموصل، فنشأ صهيب بالروم فصار ألكن، ثم اشتراه رجل من كلب فباعه بمكة، فاشتراه عبد الله بن جدعان التميمي، فأعتقه.

حال صهيب الرومي في الجاهلية: لقد كان والده حاكم (الأبلة) ووليًّا عليهـا لكسرى، فهو من العرب الذين نزحوا إلى العراق قبل الإسلام بعهد طويل، وله قصـر كبير على شاطئ الفرات، فعاش صهيب طفولة ناعمة سعيدة، إلى أن سبي بهجوم رومي، وقضى طفولته وصدر شبابه في بلاد الروم، وأخذ لسانهم ولهجتهم، وباعه تجار الرقيق أخيرًا لعبد اللـه بن جدعان في مكة وأعجب سيده الجديد بذكائه ونشاطه وإخلاصه..

ونتيجة إعجاب سيده بذكائه ونشاطه وإخلاصه أعتقه وحرره وأخذ يتاجر معه حتى أصبح لديه المال الكثير.

قصة إسلام صهيب الرومي: يقول عمار بن ياسر : لقيت صهيب بن سنان على باب دار الأرقم، ورسول الله فيها, فقلت له: ماذا تريد؟ فأجابني: ماذا تريد أنت؟ قلت له: أريد أن أدخل على محمد، فأسمع ما يقول. قال: وأنا أريد ذلك..

فدخلنا على رسول الله فعرض علينا الإسلام، فأسلمنا ثم مكثنا على ذلك حتى أمسينا، ثم خرجنا، ونحن مستخفيان فكان إسلامهما بعد بضعة وثلاثين رجلاً.

وروى ابن سعد، عن أبي عثمان النهدي ورواه الكلبي في تفسيره، عن أبي صالح، عن ابن عباس وله طرق أخرى، ورواه ابن عدي من حديث أنس والطبراني من حديث أم هانئ ومن حديث أبي أمامة عن رسول الله : "السباق أربعة: أنا سابق العرب، وصهيب سابق الروم، وبلال سابق الحبشة، وسلمان سابق الفرس".

يكتب اسم صهيب بالانكليزية : suhayb